ملفّات

...

 الشيخ محمد جعفر السعيد   

كلمة الناشر

الحمد لله أهل الحمد ووليه، ومنتهى الحمد وغايته، نحمده على ما هدانا من الحق إلى محجته، وأرشدنا من الدين إلى جادته، والصلاة والسلام على أشرف خلقه وأمجد رسله محمد وعترته المنتجبين والهادين المهديين عليهم أفضل صلوات المصلين، أما بعد..

فقد كثرت في زماننا هذا العديد من الشبهات التي لا يراعيها الناس، حتى أضحى بعد الأفراد غير آبهين بالأمور التي لا تقل أهمية.. وأصبح بعض الأفراد يشتري اللحم غير المذكى وهو يعلم به وللأسف الشديد، مما انعكس ذلك على أطفالنا الذين تعودوا أن يأخذون المأكولات والتي تتكون من بعض المواد التي تحرمها الشريعة الإسلامية..

 

وما كان من سماحة الشيخ محمد جعفر آل سعيد إلا والحث على ضرورة الانتباه لهذه الأمور عارضًا في طيات هذا الكتيب المتواضع مقولة المعصوم (ع) شارحًا لها موضحًا ما فيها، فلا يفوت القارئ فرصة قراءة هذه الوريقات لما لها من فائدة كبرى، وهذا غيضٌ من فيض توجيهاته للمؤمنين وإرشاده لطلابه الفاضلين في حوزة الإمام أمير المؤمنين (عليه أفضل صلوات المصلين)..

وذلك لنيل السعادة والخيرات من آل المصطفى الهداة (عليهم السلام) إذ هم المنقذين من الهلكات وبحبهم نسأل من الله قبول الخيرات إن شاء الله تعالى وهذا المراد إيضاحه وبيانه، والله من وراء القصد..

حوزة الإمام أمير المؤمنين (ع) الدينية

المعامير / مملكة البحرين
 11 / رجب / 1431هـ  | 24/ يونيو/2010م