ملفّات

...

 الحوزة   

آية الله الشيخ محمد بن ادريس الحلي (قدس سره)

ولادته:

ولد الشيخ محمد بن احمد ابن ادريس العجلي الحلي سنة 543 ه‍ في الحلة وكان من فطاحل علماء الشيعة.

مشايخه:

لقد عد منهم:
1 ـ خالد ابوعلي الطوسي.
2ـ الشيخ عماد ، محمد بن ابي القاسم الطبري.
3ـ العربي بن مسافر العبادي.
4ـ حسن بن رطبة السواري.

تلاميذه:

منهم:
1ـ الشيخ نجيب الدين بن نما الحلي.
2ـ شمس الدين الفخار بن معد الموسوي.
3ـ السيد محمد بن عبد الله بن زهرة الحسيني الحلبي.
4ـ الشيخ طومان بن احمد العاملي.

مكانته العلمية :

تميز ابن ادريس عما سبقه من العلماء بحرية الفكر، وكان يدعوا الى ذلك، وقد تحدى جده الشيخ الطوسي، وكان يقوم بنقد العلماء والفقهاء بشدة قد تصل الى العتاب او التوبيخ .

ويظهر من كتاب وديعه السرائر أن ابن ادريس كان من معاصري العلامة ابن زهرة ، وكانت بينهما مراسلات في بعض المسائل الفقهية.

اقوال العلماء فيه:

قال فيه العلامة النوري: ابو عبد الله محمد بن احمد بن ادريس العجلي الحلي عالم كبير مشهور حيث ان كبار الفقهاء اشادوا بعلمه ودقته في اجازاتهم.

ويقول ابن داود في رجاله: إنه كان زعيم فقهاء الحلة ومتقن في العلوم وله مصنفات كثيرة.

ويصفه الشهيد الاول (رحمه الله) في اجازته له بـ: الشيخ ، الامام ، العلامة شيخ العلماء وزعيم الطائفة الشيعية.

ويقول الشيخ الحر العاملي : ان المتاخرين من علمائنا قد اشادوا به كثيرا على كتاب سرائره كما اعتمدوا على ما ذكره في نهاية كتابه من اصول المتقدمين.

مؤلفاته:

نذكر منها:
1ـ السرائر الحاوي لتحرير الفتاوي.
2ـ كتاب التعليقات.
3ـ رسالة في معنى الناصب.
4ـ خلاصة الأستدلال.
5ـ منتخب كتاب التبيان.

وفاته:

توفي ابن ادريس الحلي (رحمه الله) سنة 598 هـ،‍ وقد واروا جثمانه الطاهر في مدينة الحلة.