ملفّات

...

 الحوزة   

الرومان واليهود في مواجهة المسيح (ع)

وبالرغم مما جاء به عيسى (ع) من بينات ومعجزات وبشارات، إضافة إلى ما قام به من إنزال للمائدة من السَّماء بناءً على طلب الحواريين، لكي تطمئن قلوبهم، ويتثبتوا من صدق رسالته، إلاَّ أنَّ اليهود لـم يؤمنوا بدعوته، ولما وجدوا أنَّها انتشرت بين الفقراء والضعفاء، حاولوا أن يمنعوا انتشارها ووضعوا العراقيل أمامها لمنع النّاس من سماعها وأخذوا يحرّضون الرومان عليه بحجّة أنَّه يعمل على إزالة ملك قيصر، وما رافق هذه الحالة من مؤامرات ومضايقات وجهت إليه، وأخيراً استطاعوا أن يدفعوا بالملك الروماني أن يصدر أمراً بإلقاء القبض عليه والحكم بإعدامه صلباً.

ولكي يبيّن القرآن الكريـم الوحدانية الحقّة، فقد أجرى حواراً بين اللّه والمسيح (ع) ( وإذ قال اللّه يا عيسى ابن مريـم أأنت قلت للنّاس اتخذوني وأمي إلهين من دون اللّه قال: سبحانك ما يكون لي أن أقول ما ليس لي بحقّ إن كنت قلته فقد علمته تعلم ما في نفسي ولا أعلم ما في نفسك إنَّك أنت علاّم الغيوب) (المائدة:116).