سأل الإمام الصادق (عليه السلام) عن علّة تحريم الربا ، قال : إنه لو كان الربا حلالاً لترك الناس التجارات وما يحتاجون إليه ، فحرّم الله الربا لتفرّ الناس عن الحرام إلى التجارات ، وإلى البيع والشراء ، فيتصل ذلك بينهم في القرض .

الإمام الصادق (ع)

البعد التشريعي في الإمام

اشتمل القرآن الكريم على جوانب عديدة يمكن حصرها إجمالاً بما يلي: (1) الجانب العقائدي. (2) الجانب الأخلاقي. (3) الجانب...

ظاهرة النبوة وحقيقتها في الحياة البشرية

يزخر عالم الإمكان بمجموعة لا تعدّ ولا تحصى من الظواهر الوجودية والارتباطات التكوينية، ونظرة واحدة إلى المجموعة الشمسية...

الأمل في انتظار الإمام المهدي ( عج)

هناك ابعاد عديدة للأمل _بعد الالتفات إلى أنّ مفردة الأمل والانتظار مفردة أكد عليها الرسول صلى الله عليه وآله وسلم،...

مشكلة تعويم الاجتهاد في الفقه والعقائد

بســم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين ، وأفضل الصلاة والسلام على سيدنا ونبينا محمد وآله الطيبين الطاهرين طرأ...

إرث الأرحام.. بين الفقهين السّنيّ والشّيعي

استدلّ الإمامية على بطلان التعصيب بقوله تعالى: {لِّلرِّجَالِ نَصيِبٌ مِّمَّا تَرَكَ الْوالِدَنِ وَالأقْرَبُونَ وللنساء...

هل القنوت مستحبّ في كلّ صلاة؟

الدُّعاء في الصَّلاة، وهو الذي يُسمّى بالـ "القنوت"، له مرتبة جليلة بين أفعال الصَّلاة، وله معان لطيفة تبرز مدى التصاق...

هل يوجد تسامح بين المسلمين؟

سؤال يطرح : هل هناك تسامح بين...

التباعد الاجتماعي بوصفه مفهوما

في ظل تفشي جائحة كورونا وانتشارها الواسع والعابر بين البلدان والمجتمعات على اختلافها وتباعد المسافات بينها، اتخذت...

هل العولمة تستحق كل هذا النقاش؟

لم يحصل في تاريخ الفكر الإنساني القديم والحديث، هذا المستوى الكمي المتصاعد والمتراكم بسرعة مدهشة، كالذي نراه يحصل اليوم...

ومن يتق الله يجعل له مخرجاً

قال تعالى: (وَمَنْ يَتَّقِ اللهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً ٭ وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لاَ يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ...

الحياة الطيّبة

قال تعالى: {مَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً...

أهمية علم الأخلاق

إن أفضل طريقة لبيان ومعرفة أهمية علم الأخلاق الرجوع إلى القرآن الكريم والروايات الصادرة عن المعصومين (عليهم السلام). أ...

الإخلاص ثمرة الحب

إنّ الحبّ الذي تُورثه المعرفة سوف يُورث لنا أمراً آخر لابدّ منه وهو الإخلاص للمحبوب. فنحن نرى بالوجدان أنّنا نُخلص لمن...

النهي عن ترك التناول للعشاء

بسم الله الرحمن الرحيم اللهمَّ صلِّ على محمد وآل محمد مسألة: كراهة التناول للعشاء هل هي مختصَّة بالشيخ الكبير أو...

التوقف الفكري

في مجتمعنا من السهل أن يصاب الإنسان بالتوقف الفكري، ومن الصعب أن يحافظ على تجدده الفكري، هذه ظاهرة وليست حكمة، ظاهرة...

جديد المسائل والردود

مسألة : النبي (ص) على أي دين كان يتعبد؟ هل كان على دين الحنفية؟ دين إبراهيم؟ إذا كان كذلك فهذا بجعل النبي إبراهيم سيد للنبي (ص) لأن مثلا الآن محن نعتقد بأن النبي هو سيدنا لأننا ندين بدينه فهو السيد علينا، فكيف يكون النبي أبراهيم سيد على النبي (ص) والله سبحانه وتعالى وصف النبي محمد (ص) بسيد الأنبياء والمرسلين؟

الجواب من الله الصواب:

اختلف القوم حول تعبد النبي (ﷺ) وحاموا حول آراء ثلاثة:

١- الرأي الأول: أنه (حنيفًا مسلمًا) وهذه ديانة آبائه الطاهرين (صلوات الله عليهم)؛ ومعنى الحنيفية - كما ورد عن الإمام الباقر (عليه السلام) لما سئل - (هي الفطرة التي فطر الناس عليها لا تبديل لخلق الله، وقال: فطرهم على المعرفة به). وبهذا نعرف أن دين نبي الله إبراهيم (عليه السلام) التوحيد الخالص لله سبحانه، وورد في خبر عن الإمام الصادق (عليه السلام): "كانت شريعة إبراهيم (عليه السلام) التوحيد والإخلاص وخلع الانداد، وهي الفطرة التي فطر الناس عليها، وهي الحنيفية، وأخذ عليه الميثاق أن لا يعبد إلا الله ولا يشرك به شيئا، وأمره بالصلاة والأمر والنهي، ولم يحكم عليه أحكام فرض المواريث، وزاده في الحنيفية الختان وقص الشارب ونتف الإبط وتقليم الأظافر وحلق العانة وأمره ببناء البيت والحج والمناسك فهذه كلها شريعته)، وفي رواية أخرى عدد عشرة أشياء من الحنيفية بإضافة إعفاء اللحى وطم الشعر والسواك والخلال وغسل الجنابة والطهور بالماء.

وكانت العرب تختل بخلال الحنيفية من إقراء الضيف وحج البيت وصلة الرحم وحرمة مال اليتيم وغيرها كما في صريح روايةٍ عن الصادق (سلام الله عليه). وبناءً على هذا الرأي لا يتجه الإشكال المتقدم من كون النبي إبراهيم (عليه السلام) أفضل من نبينا (ﷺ) وذلك للتالي:

أولًا: قولنا أن النبي (ﷺ) كان متعبدًا بالحنيفية لا يلزم منه أنه يتّبع النبي إبراهيم (عليه السلام) اتباع مفضول لفاضل - على نحو التتابع الرتبي-؛ وإنما اتباع تراتب زمني؛ لدلالة الدليل على كونه نبيًا وآدم بين الماء والطين - فقد جاء إبراهيم (عليه السلام) قبل النبي (ﷺ) في عالم الدنيا، ويأتي كلام لطيف للسيد جعفر مرتضى في ذيل الجواب.

ثانيًا: كون النبي (ﷺ) حنيفًا مسلمًا يعني كونه موحدًا متبعًا لأوامر الله سبحانه فيما بينّا، وهذا أمر يشترك فيه الأنبياء جميعهم؛ فيلزم من ذلك - لو تم إشكالكم - أن يكون آدم أفضل الأنبياء كلهم وهذا مرجوح فتأمل!

ثالثًا: دل الدليل استقلالًا على أن النبي (صلعم) له الأفضلية والسيادة على كافة الخلائق لا فقط الأنبياء والمرسلين والأوصياء والصالحين؛ وهو أشرف مخلوق وأول من خلق الله سبحانه (أول ما خلق الله نور نبيك يا جابر)، وفي (الكافي 1/442) عن جابر عن أبي جعفر (عليه السلام) أنه قال: (يا جابر إن الله أول من خلق خلق محمدًا (صلى الله عليه وآله) وعترته الهداة المهديين فكانوا أشباح نور بين يدي الله...". 

رابعًا: باتفاق المسلمين أن درجة السيادة للنبي (صلى الله عليه وآله) على الخلائق كافة حتى الملائكة؛ وخالف الزمخشري وادعى أفضلية جبرائيل (عليه السلام) عليه (ﷺ) ورأيه مردود ومنبوذ؛ ورد في صحيح مسلم وسنن الترمذي وابن ماجه: (أنا سيد ولد آدم)، وفي شعب البيهقي: (أنا سيد ولد آدم وأول شافع ومشفع)، وأورد العياشي بالمضمون نفسه؛ عن رجل سأل أبا عبد الله (عليه السلام) عن قول رسول الله (ﷺ) : "أنا سيد ولد آدم ولا فخر؟ قال: نعم، يأخذ حلقة باب الجنة فيفتحها فيخر ساجدًا فيقول الله: ارفع رأسك اشفع تشفع اطلب تعط، فيرفع رأسه، ثم يخر ساجدً فيقول الله: ارفع رأسك اشفع تشفع واطلب تعط، ثم يرفع رأسه فيشفع فيشفع ويطلب فيعطى"، وأنت ترى بأن الإجماع منعقدٌ على سيادته وأفضليته.

٢- الرأي الثاني: أنه (ﷺ) كان على الدين الذي بلّغه روحي فداه وهو دين الإسلام الذي جاء به؛ إلا انه لم يؤمر بتبليغ تلك الاحكام إلى الناس حتى بلغ الأربعين.

٣- الرأي الثالث: أنه (ﷺ) لم يكن متعبدًا بشريعة نبي من الأنبياء؛ إلا أن شريعته وافقت شريعة النبي إبراهيم (عليه السلام) وهي الحنيفية؛ قال تعالى: (واتبعوا ملة إبراهيم حنيفًا)، وإلا فالله تعالى هو الذي أوحى بها إليه وأوجبها عليه وكانت شريعة له، وقد روي عن أبي جعفر (عليه السلام)، أن النبي (ﷺ) قال بعد ذكر إبراهيم (عليه السلام): (دينه ديني وديني دينه، وسنته سنتي وسنتي سنته، وفضلي فضله وأنا افضل منه)، وقد روي عن الصادق (عليه السلام) انه قال: (الحنيفية هي الإسلام)، وهذا الرأي يعضده جوابنا الذي ذكرناه في ذيل الرأي الأول.

ما حكم سماع الأناشيد ذات الكلمات والطابع الإسلامي، لكنها تحتوي علی آلات اللهو؟

لا مانع إن لم تكن الموسيقی مناسبة لمجالس اللهو واللعب.

طبقا لفتوى السيد السيستاني

هل يجوز الاستماع إلى الأغاني الدينية في مدح آل البيت (ع) مصحوبة بالموسيقى؟

الغناء حرام مطلقاً ، وأما المدائح التي تنشد بلحن جميل ولكنه لا يكون غنائياً فلا مانع منها ، وأما الموسيقى فتجوز إذا لم تكن مناسبة لمجالس اللهوواللعب.

طبقا لفتوى السيد السيستاني

هل يجوز السماع للاناشيد الاسلامية بقصد التمتع بصوت المنشد؟

لا يجوز.

طبقا لفتوى السيد السيستاني

هل يجوز للمرأة إسقاط الحمل بعد ولوج الروح في الجنين؟

لا يجوز للمرأة إسقاط الحمل بعد ولوج الروح فيه مهما كانت الأسباب.
ويجوز إسقاط الحمل قبل ولوج الروح فيه، إذا كان في بقائه ضرر على أمه لا يتحمل عادة، أو كان حرجيّاً عليها.
إذا أسقطت الأم جنينها بنفسها وجبت عليها ديته، وكذلك لو أسقطه الأب أو شخص ثالث كالطبيب مثلاً، فإنّ عليهما الدية.

طبقا لفتوى السيد السيستاني


المواقع التابعة

صفحة الحج الأكبر
ماذا في التأريخ
الحوزة النسائية
هدى للناس
عهد التكليف