مقالات: حقيق علمي في قصة مسجد (الصبور)      •      نحن والحسين      •      التربية: منهجية إسلامية أم فرضيات علمية؟      •      الإمام العسكري (ع) شعاعٌ نحو الارتقاء      •      الإمام المهدي (عليه السلام) والحوار الكوني الفعال      •      مسائل وردود: هل تتنجس الملابس أثناء الجنابة      •      الرجوع إلى مرجع حي في المسائل المستحدثة      •      في ضمان الأكل بعد موت صاحب البستان وتقاسم الورثة      •      الإفطار على أمر محرم      •      كيفية أداء الخمس      •     
» مقالات فقهية
» الحج الإبراهيمي العجيب
» الكاتب: إعداد: حوزة الإمام أمير المؤمنين (ع) الدينية - قراءات [9877] - نشر في: 2009-03-01


من الأمور التي لا تقبل الإنكار ولا تحتاج إلى التذكير أن الإسلام العظيم هو دين التوحيد ومحطم الشرك والكفر وعبادة الأصنام وعبادة النفس وهو دين الفطرة والخلاص من قيود الطبيعة ودسائس الشيطان من الجن والإنس في العلن والخفاء، ودين سياسة التمدن والهادي إلى الصراط المستقيم (لا شرقية ولا غربية) دين عبادته سياسة وسياسته عبادة، والان حيث يجتمع مسلمو العالم من البلاد المختلفة حول كعبة الامال وحجّ بيت اللَّه الحرام للقيام بهذه الفريضة الإلهية العظيمة وعقد هذا المؤتمر الإسلامي الكبير في هذه الأيام المباركة، فإن على المسلمين الذين يحملون رسالة اللّه تعالى أن يستفيدوا من المحتوى السياسي والاجتماعي للحج إضافة إلى محتواه العبادي ولا يكتفوا بالمظهر الخارجي. الجميع يعلم أنه ليس بمقدور أي إنسان وأية دولة عقد مثل هذا المؤتمر الكبير، وأن أمر اللَّه تعالى هو الذي صنع هذا الاجتماع العظيم إلا أنه مع الأسف لم يستطع المسلمون على مرّ التاريخ من أن يستفيدوا من هذه القوة السماوية وهذا المؤتمر الإسلامي كما ينبغي لصالح الإسلام والمسلمين.

والان حيث أن حجّاج بيت اللَّه الحرام الذين يتحررون من قفص البدن وقيود الدنيا ويهاجرون إلى اللَّه ورسوله حيث يصبح البيت القلب ولا شي‏ء فيه غير المحبوب الحقيقي بل لا شي‏ء غيره في الداخل والخارج. يجب أن يعلموا أن الحج الإبراهيمي المحمدي (صلى اللَّه عليهما والهما) مهجور وغريب منذ سنوات، إن من الناحية المعنوية والعرفانية وإن من الناحية السياسة والاجتماعية، ويجب على الحجّاج الأعزّاء من سائر الدول الإسلامية أن يعيدوا الكعبة وبيت اللَّه من غربتهما، وبجميع أبعادهما. إن الأسرار العرفانية والمعنوية لبيت اللَّه يتكفل بها العرفاء غير المحجوبين، أما نحن المشغولون بأبعاده السياسية والاجتماعية فيجب أن نقول إننا بعيدون مسافات عنها، ونحن ملزمون بإصلاح ما فات.

إن هذا المؤتمر الذي بتمامه سياسة ينعقد بدعوة من إبراهيم ومحمد والهما ويقصد إليه من كل زوايا الدنيا ومن كل فجٍّ عميق للاجتماع فيه، لأجل منافع الناس والقيام بالقسط وللاستمرار بتحطيم أصنام إبراهيم ومحمد، وطواغيت فرعون التي محاها موسى.

وأي صنم يصل لمستوى الشيطان الأكبر وأصنام وطواغيت أكلة العالم التي أخضعت جميع مستضعفي العالم لعبادتها والسجود لها واعتبرت جميع عباد اللَّه الأحرار عبيداً لأوامرها؟

إن فريضة الحج التي هي لبيك بحق وهجرة إلى اللَّه إنما هي ببركة إبراهيم ومحمد صلى الله عليه و آله و سلم بمعنى (لا) لجميع الأصنام والطواغيت والشياطين وأبنائهم. وأي صنم أكبر من الشيطان الأكبر أمريكا ناهبة العالم والاتحاد السوفياتي الملحد المعتدي وأي طاغوت أكبر من طواغيت زماننا.

التعليقات
 
إلى أعلى إلى الخلف - Back إرسال إلى صديق طباعة
حوزة الإمام أمير المؤمنين (ع) الدينية
القائمة الرئيسية
مسائل وردود
الصوتيات والمرئيات
المكتبة المقروءة
خاص بالموقع
إســــتــبــيــــــــــــان

 

تابعــونا علـى موقع التواصل الاجتماعي


عدد الزوار
2265667

الثلاثاء
21-نوفمبر-2017

أضفنا للمفضلةالصفحة الرئيسية سجل الزوار عناوين الاتصال بالحوزة راسل إدارة الحوزة خريطة الموقع راسل إدارة الموقع