مقالات: الزهراء البتول (ع) إشراقة التحدي لأطروحة التحقيب      •      المهدي، هل هو حي أم أنه لم يولد بعد      •      النور المتألق ومعنى الأمر الذي ينزل عليه      •      استقلال المرأة في الإسلام      •      ظلم النفس بظلم أهل البيت عليهم السلام      •      مسائل وردود: هل تخمَّس الهدايا بعد مضي المدة المحددة لها      •      بعد تشخيص الفقيه واستنباط الحكم؛ هل للمكلفين المقلدين له عدم العمل بالفتوى      •      هل تجوز الصلاة بمجرد قول المؤذن (الله أكبر)؟      •      حكم الموسيقى غير المطربة استماعاً وتعلماً      •      صيام البنت حديثة البلوغ      •     
» شبهات قرآنية
» هل تأثر القرآن بالعرب في تفضيل البنين على البنات؟
» الكاتب: الشيخ محمد هادي معرفة - قراءات [11290] - نشر في: 2014-08-13


قالوا : إنّ في القرآن كثيراً من تعابير جاء فيها التنويه بشأن البنين وتفضيلهم على البنات ، الأمر الذي يدلّ على تأثّره بالبيئة العربيّة الجاهلة ؛ حيث كانوا يئدون البنات خَشية العار . { وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِالأُنثَى ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وَهُوَ كَظِيمٌ * يَتَوَارَى مِنَ الْقَوْمِ مِن سُوءِ مَا بُشِّرَ بِهِ أَيُمْسِكُهُ عَلَى هُونٍ أَمْ يَدُسُّهُ فِي التُّرَابِ أَلاَ سَاء مَا يَحْكُمُونَ ).

 

نرى أنّ القرآن الكريم قد شنّع القوم على فكرتهم هذه الجاهلة ووَبَّخَهم في الفَرْقِ بين البنين والبنات أشدّ تشنيع وتوبيخ .

ولكن مع ذلك قد نجد في القرآن مواضع فيها بعض المُرافَقة مع القوم ؟!

فقد كانت العرب ترى من الملائكة إناثاً وأنّهنّ بنات الله سبحانه : ﴿ فَاسْتَفْتِهِمْ أَلِرَبِّكَ الْبَنَاتُ وَلَهُمُ الْبَنُونَ * أَمْ خَلَقْنَا الْمَلَائِكَةَ إِنَاثًا وَهُمْ شَاهِدُونَ * أَلَا إِنَّهُم مِّنْ إِفْكِهِمْ لَيَقُولُونَ * وَلَدَ اللَّهُ وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ * أَصْطَفَى الْبَنَاتِ عَلَى الْبَنِينَ * مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ * أَفَلَا تَذَكَّرُونَ ﴾ 1 .

فجاء التشنيع في هذه الآيات من ناحيتين : أوّلاً : زعموا من الملائكة إناثاً ، وثانياً : أنّهنّ بناته تعالى من صُلبه وأنّه تعالى وَلَدَهنّ !

وجرياً مع عادة العرب في الازدراء بشأن البنات يستنكر عليهم : كيف اصطفى البنات على البنين ؟! ﴿ أَلَكُمُ الذَّكَرُ وَلَهُ الْأُنثَى * تِلْكَ إِذًا قِسْمَةٌ ضِيزَى ﴾ 2 أي قسمة غير عادلة ﴿ أَمِ اتَّخَذَ مِمَّا يَخْلُقُ بَنَاتٍ وَأَصْفَاكُم بِالْبَنِينَ * وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُم بِمَا ضَرَبَ لِلرَّحْمَنِ مَثَلًا ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وَهُوَ كَظِيمٌ * أَوَمَن يُنَشَّأُ فِي الْحِلْيَةِ وَهُوَ فِي الْخِصَامِ غَيْرُ مُبِينٍ ﴾ 3 .

وفي هذه الآية جاء الفارق بين الذكر والأنثى ناشئاً من جبلّتهما ، لتكون المرأة بدافع من فطرتها الأُنوثيّة تنجذب إلى الزبارج أكثر من اهتمامها بواقعيّات الأُمور ، ومن جانب آخر هي ذات طبيعة رقيقة لا تُقاوِم تجاه الكوارث ، فتنفعل فورَ اصطدامها بمضطلمات الحوادث ، فهي بذات فطرتها ونشأتها غير صالحة لمقابلة شدائد الحياة وعاجزة عن حلّ متشابك المعضلات ، فقد جمعت بين الظرافة والضَعف ، على عكس الرجل الذي يملك صَلابة وقوّة إرادة .

ومِن ثَمّ تعقّبت الآية بالاستنكار على مزعومتهم في الملائكة أنّهم إناث : ﴿ وَجَعَلُوا الْمَلَائِكَةَ الَّذِينَ هُمْ عِبَادُ الرَّحْمَنِ إِنَاثًا أَشَهِدُوا خَلْقَهُمْ سَتُكْتَبُ شَهَادَتُهُمْ وَيُسْأَلُونَ ﴾ 4 .

وقد عبّر القرآن عن الملائكة بصفة الذُّكور : ﴿ وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ * وَعَلَّمَ آدَمَ الأَسْمَاء كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلاَئِكَةِ فَقَالَ أَنبِئُونِي بِأَسْمَاء هَؤُلاء إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ * قَالُواْ سُبْحَانَكَ لاَ عِلْمَ لَنَا إِلاَّ مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ * قَالَ يَا آدَمُ أَنبِئْهُم بِأَسْمَآئِهِمْ فَلَمَّا أَنبَأَهُمْ بِأَسْمَآئِهِمْ قَالَ أَلَمْ أَقُل لَّكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا كُنتُمْ تَكْتُمُونَ ﴾ 5 ﴿ وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلاَئِكَةِ اسْجُدُواْ لآدَمَ فَسَجَدُواْ ... ﴾ 6 ، والضمائر كلّها جمع ذُكور ، وهكذا في سائر مواضع القرآن 7 .

ومِن ثَمّ وجّه إليهم التوبيخ اللاذع : ﴿ أَفَأَصْفَاكُمْ رَبُّكُم بِالْبَنِينَ وَاتَّخَذَ مِنَ الْمَلآئِكَةِ إِنَاثًا إِنَّكُمْ لَتَقُولُونَ قَوْلاً عَظِيمًا ﴾ 8 .

كلّ ذلك إن دلّ فإنّما يدلّ على ازدراءٍ بشأن الأُنثى ، جرى عليه العرب وجاراهم القرآن .

لكن ليس في شيءٍ من هذه التعابير اللاّذعة الموبِّخة للعرب أيّ تعيير أو شائنة بشأن المرأة في ذات نفسها ، لا تصريحاً ولا تلويحاً ، وإنّما توجّه التشنيع على العرب بالذات في نظرتهم الخاطئة بشأن الملائكة ، وأنّهم إناث ، وبنات لله سبحانه ﴿ أَلَا إِنَّهُم مِّنْ إِفْكِهِمْ لَيَقُولُونَ ﴾ 9 ﴿ وَلَدَ اللَّهُ ... ﴾ 10 وأنّ وُلْدَه بنات 11 ، ومِن ثَمّ يُسَمّون الملائكةَ تسمية الأُنثى 12 ، الأمر الذي يدلّ على سَفاهة عقولهم وغايةِ جَهْلِهم بما وراء سِتار الغيب ؛ ذلك مبلغهم مِن العلم وإنْ هم إلاّ يخرصون .

والذي يبدو عليه أثر السفاهة أنّهم نسبوا إلى الله ما يكرهونه لأنفسهم ، فجعلوا لأنفسهم المُفضّل من الوُلْد ، وأمّا المُشنَّع فجعلوه لله سبحانه ، وهي قِسمة غير عادلة حتّى في غياهب أوهام الخيال .

فكان موضع التشنيع هو هذا التقسيم غير العادل حتّى في مفروض الأوهام ، الأمر الذي ليس فيه أيّ تقرير للتفضيل المزعوم أو اعتراف به في واقع الأمر ! فلم تكن هناك مجاراةٌ ، وإنّما هي منابذة صريحة على أصول الجَدل في محاورة الكلام .

* * *

وأمّا التعبير بجمع المُؤنث السالم ( بالألف والتاء ) في قوله تعالى : ﴿ وَالنَّازِعَاتِ غَرْقًا * وَالنَّاشِطَاتِ نَشْطًا * وَالسَّابِحَاتِ سَبْحًا * فَالسَّابِقَاتِ سَبْقًا * فَالْمُدَبِّرَاتِ أَمْرًا ﴾ 13 ، وكذا قوله : ﴿ وَالْمُرْسَلَاتِ عُرْفًا ﴾ 14 إلى قوله : ﴿ فَالْمُلْقِيَاتِ ذِكْرًا ﴾ 15 وقوله : ﴿ لَهُ مُعَقِّبَاتٌ مِّن بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ يَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ اللّهِ ... ﴾ 16 بناءاً على أنّ المراد هم الملائكة القائمة بهذه الأمور ، فتأويل ذلك كلّه أنّه باعتبار كون الموصوف هم الجماعات ؛ لأنّ القائم بهذه الأمور هم جماعات الملائكة لا الآحاد ، فكما أنّ الجماعة تُجمع على الجماعات ، كذلك الجماعة النازعة تُجمع على النازعات ، وهلمّ جرّاً ، كما أنّ الشخصيّة أيضاً تُجمع على الشخصيّات ، وليس كلّ جمع بالألف والتاء دليلاً على تأنيث المفرد كما في جمع القياس على القياسات ، وكلّ اسم مفرد ـ في المصدر قياساً وفي غيره سماعاً ـ إذا جاوز ثلاثة حروف يُجمع بالألف والتاء ، كالتعريفات والامتيازات ، ومن السُّماعي نحو السماوات وسُرادِقات وسِجِلاّت وغير ذلك .

ومِن ثَمّ عاد ضمير الجمع المُذكّر إلى المعقِّبات ﴿ ... يَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ اللّهِ ... ﴾ 16 ، وهو دليل على عدم تحتّم الجمع بالألف والتاء خاصّاً بالإناث .

ولأبي مسلم محمد بن بحر الأصفهاني هنا كلام ـ نقله الفخر الرازي ـ يُرجِّح عدم كون هذه الجُموع أوصافاً للملائكة ، وإنّما هي أوصاف للأَيدي والسهام والخيول والإبل في ساحة القتال ... 17 18

 

    1. القران الكريم : سورة الصافات ( 37 ) ، الآيات : 149 - 155 ، الصفحة : 451 .

    2. القران الكريم : سورة النجم ( 53 ) ، الآية : 21 و 22 ، الصفحة : 526 .

    3. القران الكريم : سورة الزخرف ( 43 ) ، الآيات : 16 - 18 ، الصفحة : 490 .

    4. القران الكريم : سورة الزخرف ( 43 ) ، الآية : 19 ، الصفحة : 490 .

    5. القران الكريم : سورة البقرة ( 2 ) ، الآيات : 30 - 33 ، الصفحة : 6 .

    6. القران الكريم : سورة البقرة ( 2 ) ، الآية : 34 ، الصفحة : 6 .

    7. وسنتكلّم عن مواضع جاء التعبير فيها بالتأنيث في مثل المدبّرات ونحوها .

    8. القران الكريم : سورة الإسراء ( 17 ) ، الآية : 40 ، الصفحة : 286 .

    9. القران الكريم : سورة الصافات ( 37 ) ، الآية : 151 ، الصفحة : 451 .

    10. القران الكريم : سورة الصافات ( 37 ) ، الآية : 152 ، الصفحة : 451 .

    11. الزخرف 43 : 16 ـ 18 .

    12. النجم 53 : 27 .

    13. القران الكريم : سورة النازعات ( 79 ) ، الآيات : 1 - 5 ، الصفحة : 583 .

    14. القران الكريم : سورة المرسلات ( 77 ) ، الآية : 1 ، الصفحة : 580 .

    15. القران الكريم : سورة المرسلات ( 77 ) ، الآية : 5 ، الصفحة : 580 .

    16. a. b. القران الكريم : سورة الرعد ( 13 ) ، الآية : 11 ، الصفحة : 250 .

    17. تفسير الكبير : 31 / 31 ، و تفسير أبي مسلم : 351 ـ 352 .

    18. شُبُهَات و ردود حول القرآن الكريم ، تأليف : الأُستاذ محمّد هادي معرفة ، تحقيق : مؤسّسة التمهيد ـ قم المقدّسة ، الجمهوريّة الإسلاميّة الإيرانيّة ص 121 ـ 124 .

التعليقات
 
إلى أعلى إلى الخلف - Back إرسال إلى صديق طباعة
حوزة الإمام أمير المؤمنين (ع) الدينية
القائمة الرئيسية
مسائل وردود
الصوتيات والمرئيات
المكتبة المقروءة
خاص بالموقع
إســــتــبــيــــــــــــان

 

تابعــونا علـى موقع التواصل الاجتماعي


عدد الزوار
2261333

السبت
18-نوفمبر-2017

أضفنا للمفضلةالصفحة الرئيسية سجل الزوار عناوين الاتصال بالحوزة راسل إدارة الحوزة خريطة الموقع راسل إدارة الموقع