مقالات: البيئة وأثرها في تربية الطفل      •      حياة الإمام علي الهادي (عليه السلام) العامرة بعظمة الإسلام      •      استقلال المرأة في الإسلام      •      المهدي، هل هو حي أم أنه لم يولد بعد      •      عاشوراء.. نهضة الإصلاح وتغيير المنكرات      •      مسائل وردود: هل يحاسب المذنب على أعماله بعد التوبة؟      •      ماذا نفعل في حالة تعليق الزوج للزوجة؟      •      صوم الحامل      •      في لبس ربطة العنق      •      بعد ظهور لقظات لا أخلاقية في التلفاز، خرجت مني مادة لزجة، ما حكمها؟      •     
» علماء وخطباء
» آية الله الشيخ جعفر بن محمد الحلي (قدس سره)
» الكاتب: الحوزة - قراءات [9922] - نشر في: 2010-12-01


ولادته ونشاته:

ولد جعفر بن محمد الحلي حسب أدق الروايات عام 602هـ ، ونشأ في بيئة علمية ودينية في مدينة الحلة التي عرفت يومها بالفضل والعلم والزعامة الدينية والعلمية للشيعة برغم التخلف السائد في العراق آنذاك.

فلقد نشأ المحقق الحلي بجلالة قدر وعظم شأن، فلم يشتهر من علماء الإسلام، على كثرتهم في كل عصر بلقب (المحقق) غيره.

اساتذته وتلاميذه:

لقد برزت المكانة الشامخة عبر من درس عندهم ودرسوا عنده، من كبارالعلماء فممن درس عنده ستة عشر فقهيا وعالما على رأسهم ابن اخته العلامة الحلي، وكانت حركته العلمية في عصره من أبرز العصور التي شهدتها مدينة الحلة، حتى نالت ارفع السمات في عصره وأصبحت منهل كل طالب علم ومحقق.

أما أستاذته الذين تخرج من مدرستهم،ففي طليعتهم فخر المحققين الحسن بن يحيى الحلي الفقيه المعروف ، والمتبحر أبو إبراهيم نجيب الدين بن أبي البقاء الذي كان عميد قومه ومحررا راقيا في نقل الروايات والأخبار والعلوم والمعارف الإسلامية، والسيد شمس الدين أبو علي الموسوي من كبار فقهاء الشيعة وأبو حامد نجم الدين الحلبي الفقيه والمؤلف المعروف.

مكانته العلمية:

إمتاز المحقق الحلي بكفاءات ومؤهلات رفيعة وممتازة، هيئته ليصبح علم هذه الأمة وعالمها الورع بفضل نشأته الدينية وتربية أسرته وبفضل أساتذته الذين ترعرع على أيديهم، حتى قال عنه صاحب أعيان الشيعة:( كفاه جلالة قدر، إشتهاره بالمحقق، فلم يشتهر من علماء الإمامية، على كثرتهم في كل عصر بهذا اللقب غيره وقد نشأ الفقيه الحلي، مولعا وناظما للشعر ومنشأ ومنشدا للأدب والإنشاء بغزارة على رغم إنشغاله في العلوم الدينية).

كما إتسم الفقيه الحلي بأنه اول من نبغ في أسلوب التحقيق في الفقه، وقد برزت مكانته الفقهية في أوجها من خلال مصنفاته، وقد جاء في كتاب أعلام العرب:(وبرز في مجلس تدريس المحقق الحلي اكثر من 400 مجتهد وهذا لم يتفق لأحد قبله).

وقال فيه العلامة الحلي، هكذا:(كان افضل أهل زمانه وعصره في الفقه).

مؤلفاته:

لقد طرق المحقق الحلي عبر آثاره شتى حقول العلوم الإسلامية ومن آثاره :
1 ـ شرائع الإسلام ج1.
2 ـ شرائع الإسلام ج2.
3 ـ شرائع الإسلام ج3.
4 ـ شرائع الإسلام ج4.
5 ـ مختصر النافع.
6 ـ مسائل العزية.
7 ـ كتاب المعارج في أصول الفقه.
8 ـ نهج الوصول إلى علم الأصول.
9 ـ كتاب المسلك في أصول الدين.
10 ـ كتاب النكهة في المنطق.
11 ـ شرح نكت النهاية للشيخ الطوسي.
12 ـ رسالة فقهية في أحكام القبلة.
ومن آثاره الأدبية والشعرية: مراسلات ومنظومات شعرية اوردها السيد الامين في أعيان الشيعة.

وفاته:

توفي المحقق الحلي سنة(676هـ) بعد ان قضى (74عاما) في خدمة الاسلام والمذهب الحق، ودفن في مسقط رأسه (الحلة) ومرقده الى يومنا هذا موجود هناك عامر بالمصلين والزوار.

التعليقات
 
إلى أعلى إلى الخلف - Back إرسال إلى صديق طباعة
حوزة الإمام أمير المؤمنين (ع) الدينية
القائمة الرئيسية
مسائل وردود
الصوتيات والمرئيات
المكتبة المقروءة
خاص بالموقع
إســــتــبــيــــــــــــان

 

تابعــونا علـى موقع التواصل الاجتماعي


عدد الزوار
2546630

الاثنين
23-أبريل-2018

أضفنا للمفضلةالصفحة الرئيسية سجل الزوار عناوين الاتصال بالحوزة راسل إدارة الحوزة خريطة الموقع راسل إدارة الموقع