مقالات: الشكل المشروع للنظام المصرفي في المجتمع الإسلامي      •      النور المتألق ومعنى الأمر الذي ينزل عليه - 2      •      مواجهة الإمام الصادق (عليه السلام) للأفكار المنحرفة      •      الحجاب: فقهيًّا وأخلاقيًّا      •      المهدي، هل هو حي أم أنه لم يولد بعد      •      مسائل وردود: ما الفرق بين العقيقة والأضحية؟      •      ما حكم هل يجوز تركيب الشعر الطبيعي لتجميل المرأة ؟      •      هل يجوز الزواج من امرأة عمرها 13 سنة؟      •      في سب ولعن الليالي والأيام والساعات والجبال      •      هل بلع الدم الخارج من الأسنان يعد مفطرًا؟      •     
» علماء وخطباء
» الخطيب الحسيني المرحوم الشيخ هادي الكربلائي (رحمه الله)
» الكاتب: الحوزة - قراءات [10096] - نشر في: 2010-11-26


الشيخ هادي الكربكلائي

 

كربلاء هذه البقعة التي كانت منذ أن خلقها الله مهبطاً للأنبياء والأوصياء وقد شرفها الإمام الحسين عليه السلام بقدومه الشريف إليها وطهرها يوم سقاها بدمه الطاهر الزكي فأرسى بها قواعد الحرية والتمرد على الطغيان وكل الطغاة فجعلها أعظم وأكبر مدرسة للحضارة الإنسانية بمكن أن يستلهم كل مؤمن من أقصى الأرض إلى أقصاها أحسن الدروس وأعظم العبر منها فيالحرية والعزة والكرامة والإباء والوفاء والتضحية في الدفاع عن العقيدة التي يعتز المرء بالاعتصام بها والتضحية عنها بأسمى وأقدس وأشرف وسائل الدفاع.

الشيخ هادي

هذه المدينة المقدسة أنجبت فطاحل وعلماء نهلوا من المنابع الصافية النقية لعلوم أهل البيت عليهم السلام فنشأوا وترعرعوا وتربوا على قداسة هذه الأرض الطاهرة ودرسوا العلوم بكل فروعها ودرسوها حتى وافى بعضهم الأجل (فمنهم منقضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا) الأحزاب 23. ورغم أنهم رحلوا فقد تركوا ما يخلد ذكراهم من تراث ضخم سيظل مدعاة للإشارة إليهم بالبنان. ولا زالت كربلاء المقدسة وكل الكربلائيين تحتفظ ذاكراتهم بصور وذكريات لعلماء وخطباء وشعراء ومنشدين رحلوا وضلت أصواتهم تصدح في فضاءات العقيدة وصورهم مرسومة في آفاق العلم والمعرفة.

الشيخ هادي

ومن هؤلاء الخطيب الحسيني المعروف (الشيخ هادي الكربلائي). ذلك الصوت الذي كان وما يزال وسوف يبقى صداه يجوب دون توقف في الآفاق وفي الأذهان والعقول والضمائر والقلوب.

إنه الشيخ هادي بن صالح مهدي درويش الخفاجي ولد عام 1908م 1326هـ وسكن كربلاء وتلقى تعليمه على يد والده في البداية ثم حتى دخل مدرسة الصدر الأعظم ثم المدرسة الزينبية واتجه نحو الخطابة بعد أن تتلمذ على يد الخطيب البارع المعروف الشيخ محسن أبو الحب رحمه الله.

 

المصدر: موقع المرجع السيد صادق الشيرازي دام ظله.

التعليقات
 
إلى أعلى إلى الخلف - Back إرسال إلى صديق طباعة
حوزة الإمام أمير المؤمنين (ع) الدينية
القائمة الرئيسية
مسائل وردود
الصوتيات والمرئيات
المكتبة المقروءة
خاص بالموقع
إســــتــبــيــــــــــــان

 

تابعــونا علـى موقع التواصل الاجتماعي


عدد الزوار
2741185

الجمعة
16-نوفمبر-2018

أضفنا للمفضلةالصفحة الرئيسية سجل الزوار عناوين الاتصال بالحوزة راسل إدارة الحوزة خريطة الموقع راسل إدارة الموقع